• ×

02:03 مساءً , السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


بعد فاجعة حادثتي جازان.. عائلة تفقد 6 من أفرادها

«الرين - بيشة».. لحظات مأساوية على مسرح الدماء

التاريخ 05-18-1439 01:29 مساءً
عبدالله الواهبي (بيشة)
 
تلاشت أحلام سكان عسیر أمام مآسي طریق الرین - بیشة الذي افتتح قبل 3 أعوام وكان أملا للعابرین في إنھاء معاناتھم مع الطرق القدیمة، إلا أنھ أضحى وبالا وكابوسا بعد أن حصد أرواح الأبریاء آخرھم فقدان عائلة 6 من أفرادھا أثناء ذھابھم إلى محافظة خمیس مشیط لتقدیم العزاء في أحد أقاربھم قضى في حادثة مروریة، الأمر الذي أثار تساؤلات حول أھلیة الطرق، خصوصا أن الحادثة تأتي عقب فترة وجیزة من حادثتین أخریین شھدتھما طرق جازان وراح ضحیتھا أكثر من 14 شخصا بخلاف المصابین.


وعبر عدد من أھالي منطقة عسیر أن طریق (بیشة - الرین - الریاض) الذي انتھى تنفیذه منذ 3 أعوام، تحول إلى وبال ومصدر خطر للعابرین، بعد أن كان حلما راود سكان جنوب المملكة عموما، ومنطقة عسیر خصوصا، حیث أصبح الجزء الرابط بین الرین وبیشة الذي یقدر طوله بـ500 كیلومترا، مسرحا للحوادث
المأساویة القاتلة، بسبب المسار الواحد وانعدام المراكز الأمنیة والإسعافیة فیه.


وطالبوا وزارة النقل بإیجاد حلول جذریة حفاظا على أرواح المسافرین وذلك بسرعة ازدواجیته، إضافة إلى إنشاء سیاج على جانبي الطریق لمنع الإبل السائبة من الوصول إلیه، كما شھد العدید من الحوادث الدامیة كان أكثرھا مأساویة قبل 11 شھرا عندما تفحمت عائلة مكونة من 11 فردا من أھل بیشة.


متحدث وزارة النقل تركي الطعیمي أكد أن طریق الریاض - الرین - بیشة من ضمن المشاریع التي تعمل الوزارة على تنفیذ توسعة له، مشیرا إلى أن ھناك مراحل عدة لازدواج الطریق. وسبق أن تم ازدواج الطریق في جزء منه من خلال اعتماد المرحلتین الأولى والثانیة سابقا، إذ توجد أكثر من مرحلة في
مراحل الاعتمادات المالیة.


وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت مقطع فیدیو مؤثر لمواطن ینعى أقاربه الـ7 أمام قبورھم بعد دفنھم في مقبرة العرین شرقي عسیر.
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 803
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:03 مساءً السبت 7 ذو الحجة 1439 / 18 أغسطس 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET