• ×

05:53 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


تفتقد الخدمات.. الاتصالات.. الحدائق.. والصحة

«خضراء بيشة».. يابسة

التاريخ 02-24-1439 03:15 مساءً
عبدالله الواهبي (بيشة)
 
يشكو أھالي قرى الخضراء بمركز صمخ جنوب بيشة، من نقوصات كبیرة تفتقدها قراهم، سواء في الخدمات الصحیة أو البلدیة، إضافة إلى تعثر العدید من المشاریع وخدمات الاتصالات، وطالب الأھالي أكثر من مرة عبر العدید من القنوات المختصة بإیصال تلك الخدمات، إلا أن مطالبھم تحولت مع مرور الوقت إلى أحلام يترقبون تحقيقها منذ عدة سنوات. عبر جولة «عكاظ» جدد أهل الخضراء نداءاتهم للجھات المعنیة بالتدخل السریع والعاجل، لتنفيذ الخدمات الناقصة، وفي مقدمتھا استكمال المشاریع المتعثرة، التي سببت الكثير من الإشكاليات في سير حياتهم اليومية.

يظل مشروع مركز صحي الخضراء حبرا على ورق منذ أكثر من أربع سنوات، يشوبه التعثر بعد أن توقف العمل فيه بسبب انسحاب المقاول منفذ المشروع، ما شددت المطالبات على وزارة الصحة بسرعة إنجاز المشروع وتوفير كافة الخدمات الصحية اللازمة من كوادر طبية وتمريضية، إذ قال المواطن محمد الحسيني إنه منذ عدة سنوات ونحن نطالب بإنشاء مبنى للمركز الصحي، وأصدر صك باسم المركز من المحكمة الشرعية عام 1412هـ، وبدأ المقاول بالعمل قبل خمس سنوات في تأسيس المشروع، إلا أنه انسحب من المشروع بعد عدة أشهر تاركا خلفه حديد التسليح دون حماية من الصدأ وحفر خزانات بأعماق تصل إلى 10 أمتار، مكشوفة أمام المارة والأطفال، دون توفير وسائل السلامة المطلوبة، أو التنبيه بما يهدد حياتهم وينذر بوقوع كارثة، خصوصا أن المشروع مجاور لمدرسة الخضراء الابتدائية، مضيفا أن صحة بيشة سحبت المشروع من المقاول المتعثر وسلمته إلى مقاول آخر قبل سنة، إلا أنه حتى الآن لم ينفذ المشروع ـ

من جهته، أشار علي صقيع إلى أن مبنى المركز الصحي الحالي مستأجر ويخدم أكثر من 13 قرية، ويعاني من نقص في الخدمات ولا يوجد فيه سوى طبيب واحد وممرضتين وإداري وسائق فقط، لافتا إلى أن كبار السن يعانون من الذهاب إلى المراكز الصحية في المحافظات المجاورة لطلب العلاج. ويؤكد المواطن ناصر صقيع غياب مشاريع البنى التحتية من ملاعب وحدائق عامة في عدد من قرى الخضراء، بالإضافة إلى معاناة الأهالي الذين يأملون من رئيس بلدية صمخ والمجلس البلدي اعتماد وتنفيذ مشاريع تعود على المواطن بالنفع والفائدة. ويضيف أن شباب قرى الخضراء في أمس الحاجة إلى ملاعب رياضية مجهزة تكون متنفسا لهم في وقت فراغهم، إضافة إلى وجود حدائق وملاعب لأطفالهم الذین لا یجدون سوى ساحات ترابیة سبّب غبارها الكثير من الأمراض كالربو والحساسیة. ويتطلع سكان قرى الخضراء إلى مزيد من الخدمات البلدية من إنارة وسفلتة وأرصفة، وهو ما أشار له معتق مبارك الشهراني بأن طريق (روية) يعاني من كسور في طبقة الإسفلت بسبب سيول وادي هرجاب، مضيفا أنه تمت مراجعة بلدية صمخ التي أكدت أنها بصدد إصلاح الطريق في القريب العاجل مع إنارته، فيما طالب سعيد حشر الشهراني البلدية بتوسعة الطرق الفرعية داخل قرية (بادية) مع رصفها وسفلتة مواقف مدرسة الخضراء الابتدائية للبنين.

وتساءل الأهالي عن عدم تنفيذ جسر «كوبري» وادي هرجاب الذي يربط القرى بالطريق العام (بيشة ــ خميس مشيط)، إذ يقول سعيد الشهراني إن سكان الجهة الجنوبية من الخضراء لا يستطيعون عبور الطريق العام عند هطول الأمطار وجريان أودية هرجاب والقاع، مضيفا: عند جريان السيول تعلق الدراسة، ولا يستطيع الطلاب الوصول إلى مدارسهم لانقطاع الطرق الموصلة إليها إلا عن طريق طرق أخرى بعيدة ووعرة، مطالبا بسرعة تنفيذ جسر على وادي هرجاب لخدمة سكان القرى.

وبعد انتظار سنوات، استبشر الأهالي خيرا بالبدء في مشروع طريق الخضراء ــ المعدن العام، لكن سوء التنفيذ اغتال تلك الفرحة، فالطريق أصبح زراعيا ووعرا، تكثر فيه التعرجات والمنحنيات الخطيرة جدا على طول امتداده مما تسبب في العديد من الحوادث المرورية. وأوضح فاهد الحسيني أن وعود المسؤولين في وزارة النقل لتحقيق مطالب الأهالي باعتماد طريق عام تحولت إلى تنفيذ طريق زراعي ضيق دون كتف وكثير المنحنيات وغير مستوٍ في بعض المواقع، مبينا أنه تمت مراجعة إدارة نقل بيشة عدة مرات للمطالبة بتعديل مسار الطريق الحالي وتوسعته، وكانت الإجابة دائما «تم رفع دراسة توسعة الطريق للوزارة»، مشيرا إلى أن هذا الطريق حيوي ويربط محافظة النماص بمركز صمخ بطريق بيشة خميس مشيط، إضافة إلى ربط البادية بالمرافق الحكومية.

ویعد غياب اتصالات المشتركین في قرى الخضراء إحدى الإشكالیات التي یعاني منها الأهالي؛ علاوة على غیاب خدمات الإنترنت على الرغم من اشتراكهم فیها، كما أكد المواطن مفلح محمد الواهبي تقدیم الأهالي شكوى جماعیة إلى هیئة الاتصالات وتقنیة المعلومات عن الوضع السیئ للخدمات الضعیفة التي تقدمها شركة الاتصالات، بینما یدفعون فواتیر ورسوم الشبكة رغم رداءتها، وأفاد أنهم یضطرون إلى صعود الجبال المجاورة لهم لالتقاط إرسال الشبكة من أبراج طريق بيشة ــ خميس مشيط، وتتفاقم المعاناة لدى المعلمین والمعلمات وأولياء الأمور والمدارس الحكومیة التي تفتقد للاتصالات، لافتا إلى أن البرج الموجود حاليا هو برج معزز لشبكة أخرى تستفيد منه قرى مجاورة. وأجمع عدد من الأهالي على أن توقيف تشغيل مشروع بئر الخضراء الحكومية، زاد معاناتهم من شح المياه، مطالبين بإيجاد حلول عاجلة بتشغيل المشروع وإنهاء معاناتهم، إذ قال سعيد الشهراني إن المقاول انسحب من العمل ببئر الخضراء وبقيت دون تشغيل، رغم حاجة الأهالي الماسة لها، إذ إنها بئر السقيا الوحيدة بالقرية والقرى المجاورة، مشيرا إلى أن بعض المواطنين يضطرون لشراء صهاريج مياه خاصة من حسابهم الخاص.
تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 293
التعليقات ( 0 )

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:53 مساءً الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET