• ×

09:46 صباحًا , الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


محمد بن نايف .. عراب الأمن في مواجهة الإرهاب

التاريخ 03-23-1437 09:38 صباحًا
عبدالرحمن العكيمي
 

محمد بن نايف بن عبدالعزيز قيادي فذ مسكون بأمن الوطن المترامي الأطراف.. تصدى ومازال لمواجهة طاعون الإرهاب بكل أبعاده، فمنذ أن صدرت الثقة الملكية بتعيينه مساعدا لوزير الداخلية قبل أكثر من 17 عاما وهو يحمل ذلك الهاجس الوطني الكبير لحفظ أمن ومقدرات هذه البلاد، وهو الذي يدرك حجم التحديات التي تحيط بنا في هذه المرحلة.
لم يكن الأمير محمد طيلة تلك السنوات يجد الوقت الخاص به، لكنه كان يمضي في عمل دؤوب وجاد، فمواجهة تنظيم خطير مثل تنظيم القاعدة وغيره من الجماعات الإرهابية التي لم تسلم من تأثيراتها أغلب المجتمعات، لم يكن بالأمر اليسير على الإطلاق، لكنه نجح من خلال جهاز وزارة الداخلية في الحد من خطورة هذا التنظيم وحفظ الدماء والأعراض وخلق منظومة أمنية في تحقيق الضربات الاستباقية بين فترة وأخرى.
واصل عمله وزيرا للداخلية بعد أن صدرت الثقة الملكية الغالية في عام 1433 حتى قالت عنه صحيفة الواشنطن بوست أكثر الصحف الأمريكية تأثيرا إنه : «قائد أكبر حملة عالمية لمكافحة الإرهاب»،وكتب عنه الكثير بالصحافة العربية والعالمية، لكنه وصف بعراب الحرب على الإرهاب وجنرال الحرب على الإرهاب وغيرها من الألقاب التي لم تأتِ من فراغ بل نتاجا للعمل المخلص منطلقا من هاجسه الوطني العالي وقراءته للمتغيرات التي نمر بها اليوم، ناهيك عن وعيه بأساليب تلك الجماعات التي تتخذ أشكالا عدة في صناعة الموت ونشر الكراهية.
محمد بن نايف ولي العهد الأمين ووزير الداخلية كان طالبا نجيبا في مدرسة والده صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز، حيث نشأ وتتلمذ على يد أحد أهم رجال المملكة الأقوياء والبارزين، فأخذ من والده القيادة وحسن التصرف والقدرة على التأثير .. بالإضافة إلى أنه حاصل على البكالوريوس في العلوم السياسية عام 1981، وحاصل على العديد من الدورات العسكرية المتقدمة داخل وخارج المملكة والخاصة بمكافحة الإرهاب.
لم يكن الأمير محمد بن نايف يرى أن الحلول والإجراءات الأمنية كافية لمواجهة الإرهاب أو لمواجهة أصحاب الفكر المنحرف والذين يبحثون عن الموت لقناعات الوهم والجنون، فبادر بإطلاق مركزه الفكري والعلمي للمناصحة؛ لإيمانه التام بضرورة تصحيح أفكار وإعادة تأهيل تلك العناصر والفئات المتشددة والمتطرفة، فحمل المركز اسمه، وهو الأول من نوعه في المنطقة، ونجح مركز المناصحة في تصحيح توجهات ومعتقدات العديد من الشباب المتحمسين والمندفعين باتجاهات الظلام ليعودوا إلى مجتمعهم من جديد برؤية حية ومتجددة.
ولي العهد الأمين محمد بن نايف اليوم يشد عضد قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز .. في مرحلة مثقلة بتحديات تمر بها المنطقة العربية وتحيط بها من كل الجهات.
تعليقات 1 إهداءات 0 زيارات 779
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    03-24-1437 08:12 صباحًا يسعد هالوجه..... :
    الله يوفقه ويحفظه ويطول بعمره ويرحم ويغفر لوالده الأسد الضرغام نايف بن عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود.

القوالب التكميلية للأخبار

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:46 صباحًا الجمعة 17 شعبان 1441 / 10 أبريل 2020.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET