• ×

08:15 صباحًا , الأربعاء 27 جمادي الأول 1441 / 22 يناير 2020

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 04-23-1441 03:23 مساءً
وماذا بعد التميز ؟

نعم ..
نعم..
ماذا بعد ان اخذوا التميز ماذا قدموا ..؟
بعد أن جاهدوا وسعوا لأخذ المشاهد للمشاركة في الخدمة المجتمعية والوطنية والتطوعية أين هم الآن ؟
بعد مشاركاتهم للحصول على هذه المشاهد وشاركوا للحصول على تلك المشاهد القوية ليحصلوا على التميز ماذا قدموا للوطن وللمجتمع ؟
سؤال : لماذا تواريتم عن الانظار بعد الحصول على التميز ؟
هل التميز غاية أم وسيلة أم فلاشات أم شهرة ؟
ماذا قدمتوا بعد الترشيح او بعد الحصول على التميز ؟
اعلنت جميع وسائل الاعلان ان موظف ما ترشح ثم اعُلنت النتائج وعُرف المتميز في العمل وفي خدمة المجتمع وفي خدمة الوطن وفي خدمة مجال التطوع ثم طوتهم الايام في صفحة النسيان , اقول ذلك من تجربة سنين مرت وأنا وغيري مما يعنيه العمل الاجتماعي والتطوعي نتلقى اتصالات من ومن ... ومن... للحصول على مشاهد او على مشاركة وسعيت وسعى غيري لذلك يحدونا حب هذا الوطن او حب هذه المحافظة لتكون على منصات التتويج وكنت دائما اقول ارجوا أن لا تكون المشاركة الاخيرة للمجتمع للتطوع لخدمة هذا الوطن الغالي ولكن للأسف كانت الاخيرة الا من رحم الله !!

بالرغم أن هذا ما تنادي به حكومتنا الرشيدة في ظل قيادة ملكنا سلمان وولي عهده ابن سلمان وأميرنا القائد المحنك الاميرتركي بن طلال , حقيقة أمر مؤسف جدا اننا نعمل ونخدم للحصول على مشاهد للترشيح او للفوز ثم ماذا بعد!!
ويبقى هنا صوت الضمير الغائب الحاضر أيا كان لمن اخذ التميز أو تم ترشيحه للتميز هل هو راضي ؟ هل هو متميز حقا ؟ هل التميز فقط مره في العمر ؟
أين المشكلة اكون متميز على الاقل في نظر نفسي واقول لها انني خدمت وتطوعت وشاركت وكنت استحق بجدارة ؟
الا يستحق مجتمعنا ألا يستحق وطننا الا تستحق محافظتنا أوراق وأفعال !!
طبعا أقول وسأقول البعض وليس كل من حصل على التميز والانسان خصيم نفسه وعارف ماذا قدم قبل التميز وبعد التميز ,

اعلم أن مقالي سيغضب منه الغالبية ولكنها الحقيقة التي لا يغطيها غربال , أنا اشتركت في الكثير من المسابقات الدولية والمحلية ( صناع الامل , جائزة الاميرة صيته , جائزة عسير , جائزة الأمير محمد بن فهد , جائزة الملك خالد , وجميعها في الخدمة الاجتماعية والتطوعية ولم أترشح ولم أفوز لكن لم يعيقني ذلك من مواصلة خدمتي لوطني من خلال مجتمعي طوال 23 عاما ولله الحمد , وكنت استصغر خدمتي من خلال قراءتي لسيرة من يُرشح ومن يفوز في تلك المسابقات واقول أنا ماذا قدمت ! فتوقفت عن المشاركة من سنتين ولكن لم اتوقف ولن اتوقف ان شاء الله عن تلك الخدمة الشرفية لأنها اصبحت هاجس وحب وواجب علي و انا لا اقارن ولكن من حق المجتمع والوطن لمن نال التميز أن يخدم ويواصل الخدمة , المجتمع والوطن بحاجة تلك العقول التي جمعت ملفات وملفات من هنا وهناك شهور ليقال انها متميزة ان يخدموا ويتطوعوا ويشاركون في المناشط المجتمعية والتطوعية ليكون متميزا في نظر من حوله وفي نظر مجتمعه , من مما يقرأ مقالي هذا يتذكر شخصية رُشحت وفازت بالتميز ولازال متميز سنجدهم كثير , جميل جداً , من الذي لازال متميز وقدم ولازال يقدم للمجتمع قليل ( حقيقة مؤلمة ) اتمنى ثم اتمنى ان لا يرشح ولا يتوج من قدم للتميز الا بعد 3 سنوات من العمل الاجتماعي والتطوعي هنا سننعم بالذي يخدمون ويتطوعون ويشاركون على الاقل ثلاث سنوات ونقطف ثمار تميزهم أمنية فقط مقالي هذا كلمة حق اقولها لأنني قريبه من المشهد وللأسف أنها جات متأخرة بل ومُشاركة في هذا الامر بالتسهيل للحصول على تلك المشاهد ولكني ليست الوحيدة المسئولة فلازالت هناك شهادات تُعطى وسوف تُعطى لكن العذر حب محافظتنا الغالية يكون لها اسم لكن يبقى الفعل مهم ويبقى المجتمع والوطن أهم .
لكن إنصافاً للحق لازالت ذاكرتي تحتفظ بأشخاص متميزين فعلا وأن لم يرشحوا ولم يفوزوا بالتميز لكن تميزهم في مجتمعهم أقوى وأبقى وأكثر أثر , ولازالت ذاكرتي تحتفظ بأشخاص ترشحوا وفازوا بالتميز و يستاهلون ولازال لهم أثر فعال في المجتمع وأن كانوا لا يتعدون أصابعنا الخمس .

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 1238
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:15 صباحًا الأربعاء 27 جمادي الأول 1441 / 22 يناير 2020.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET