• ×

12:38 صباحًا , الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 07-18-1440 09:04 صباحًا
عقولنا مدونة في أقلامنا
عقول الناس مدونة فى أطراف أقلامهم.
استوقفني هذا القول -عن على بن أبى طالب رضي الله عنه- كثيراً. فالكلمات تخرج لتعبر عن فكر الإنسان ومايدور في عقله وقلبه.
وحتى تتعرف على شخصية إنسان، لك أن تعرفها من كلماته وأسطره، فلكل بئرٍ دلاؤها.
بل شخصك أنت! سيكون رائعاً إذا ماكان يقرؤه كذلك.. فالسبيل للفكر السليم والعقل المستنير، هو قراءتُه. لذلك كانت أول كلمة وجه بها اللهُ رسولَه لينير العقول هي "اقرأ" وماذا يقرأ " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ"
فاحرص على هذا العقل أن لايقرأ إلا ماينيره؛ حتى تنير كلماته ففاقد الشيء -غالباً- مايعجز أن يعطيَه.
رأى رسولُ الله صلى الله عليه وسلم في يد عمر شيئاً من التوراة فغضب، وقال: ((أفيّ شكٍ أنت يا ابن الخطاب؟ لقد جئتكم بها بيضاء نقية، لو كان موسى حياً ما وسعه إلا اتباعي)).
غضب لأن ماتقرأ سيؤثرُ على عقلك وفكرك وسيؤثرُ تبعاً على ماتنقله بلسانك أو بقلمك.
يرى علماءُ نظريةِ العقل أن من أهم وظائف الدماغ (استقبال جميع المعلومات التي يحصل عليها الجسم من العالم الخارجي بواسطة مختلف الحواس السمعية، والبصرية، والتذوق، واللمس، والرائحة).
فتأمل حواسك! على ماذا تقع؟ وماذا تقرأ وماذا تسمع وترى؟! فكل ذلك لامحالة ينعكسُ على عقل الإنسان وفكره ومن ثَمَّ يرتسمُ ذلك على قلمه. فعقول الناس مدونة في أطراف أقلامهم.
أضف لعقلك كل مأمن شأنه أن يرفعه وأن يرتفع به واعلم أنه مهما حاولت أن تنمقَ كلاماً لتخفي شيئاً سيئاً بداخلك ستكشفه أسطرك يوماً ما وسيظهر ع فلتات لسانك وبوح كلماتك.. شئت أم أبيت!
ولاننسَ أن القلم هو إحدى آيات الله وأول مخلوقاته وهو الذي كُتب به الوحي وقُيد به الدين وحُفظت به الشريعة والعلوم.. فاحذر أن يزيغ قلمك عن الوظيفة التي خُلق من أجلها.

أ سارة سعيد جبار
مشرفة تربوية بإدارة تعليم بيشة

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 447
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:38 صباحًا الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET