• ×

12:53 صباحًا , الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 07-13-1440 05:45 مساءً
رحل طيب القلب
قال الله تعالى "كل نفسٍ ذائقة الموت" وقال سبحانه " كلُّ من عليها فان" ، في السادس والعشرين من جمادى الآخرة 1440 ، فجعنا برحيل العم ناصر بن منصور المسردي ، رغم أن الموت حق والحياة حق، إلا أن فقدان شخصا مثل أبا عبود يحزن القلب، فقد كان "رحمه الله" مثالاً للأخلاق الطيبة والضمير النقي والصدر السليم، لايحمل الشحناء، يكره الصدامات والعداوات، يفرح للقاء ويأسف للفراق، كريم يبذل الجود ، باب بيته أجدهُ دائماً مفتوح، يستقبل الجميع بإبتسامة، محباً للجميع ومحبوباً ممن عرفه، كان حريصاً على العلاقات الاجتماعية، وماتلك الأعداد الغفيرة التي حرصت على الحضور في مكان العزاء إلّا دليلاً على مكانته بين الناس والذكر الحسن الذي عُرِف به.

عمل العم ناصر معلماً ونال شرف تخريج جيلاً خدم هذا الوطن الغالي كلٍّ من موقعه، ينتابني الفخر كل ماوجدت شخصاً مرموقا أو معلماً قديرا أو مسؤولا يذكر لي بأن عمي ناصر كان معلمه.

في الزمن الجميل كتب عمي في مجلة اليمامه، وسرني ماذكره عنه الكاتب القدير صالح المعيض في تغريده على حسابه في تويتر"عرفت المغفور له بإذن الله المربي ناصر بن منصور مع بدايات شغفي بالإعلام‬⁩ في ⁧‫بيشه،‬⁩ حيث أجد لديه مجموعة من الكتب والمجلات بالاضافة إلى أنه كان ممن يعملون بمواسم الحج، إذ انه المرافق والسائق لسماحة المفتي بالذات يوم عرفه لما يتمتع به من ثقافة وجميل خلق ويخرج من كل موسم بصور قصصية ثرية".

جلست وسافرت كثيراً مع عمي والد زوجتي وجد أبنائي، وجدته شخصا استثنائياً في كل تعاملاته ، حيث كانت تفاصيل حياته يغلب عليها الطيبه ومقابلة العمل السيء بالحسن ، وكانت عبارته المتكرره "اتركوا الخلق للخالق"، أعرف له "رحمه الله" مواقف جميله أفرحت وأسعدت أصحابه، أسأل الله أن يجمعنا به في جناتٍ نعيم .

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 878
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:53 صباحًا الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET