• ×

05:12 صباحًا , الثلاثاء 16 صفر 1441 / 15 أكتوبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 06-05-1440 08:24 صباحًا
الأمانة المهنية !!
من المقومات الأساسية التي يقوم عليها المجتمع المسلم أنه مجتمع مسؤول، كل فرد فيه مطالب بالمشاركة في تيسير أمور مجتمعه والحفاظ على مقدراته ومقوماته،.فالسلوك المسئول أو المسئولية هي أن تؤدي العمل المطلوب منك على أكمل وجه في الوقت المحدد,وتتعدد أنواع المسؤولية ومن أهمها :المسؤولية الدينية : وهي التزام المرء بأوامر الله ونواهيه ومصدرها الكتاب والسنة ,المسؤولية الاجتماعية: وهي التزام المرء بقوانين المجتمع ونظمه وتقاليده و مصدرها عرف وثقافة المجتمع . والمسؤولية الأخلاقية: وهي حالة تمنح المرء القدرة على تحمل تبعات أعماله وآثارها، ومصدرها الضمير؛ وكل مسؤوليةٍ قبلناها ، وارتضينا الالتزام بها فهي مسؤولية أخلاقية .

وتعد المسؤولية والأمانة المهنية قيمتان متلازمتان معنىً ومقصداً, فلا أمانة بدون مسؤولية ولا معنى للمسؤولية ما لم تتحقق فيها معاني الأمانة المهنية والتي تعني الحفاظ على المهنة بحفظ عهدها وعدم الخيانة فيها. وهي ثلاثة أركان لا يتحقق معنى الأمانة المهنية إلا باتحادها فكريا وواقعياً , الركن الأول الحفاظ على خصوصية المهنة ( الستر ): وذلك بالحفاظ على خصوصية العلاقة بين أطراف المهنة وأسرارها بحسب طبيعة المهنة, بما يضمن حفظ العهد وسرية المعلومات , ثانياً. ما يخص التصرفات المهنية ( العدالة ): وذلك بالحفاظ على مصالح المهنة العامة والخاصة , وتجاهل المصالح الشخصية. وترشيد الصرف والتصرف في الإنفاق من غير إسراف أو هدر ,ويحرص على المال العام ولا يستغل مهنته أو منصبه في شيء شخصي لا يخدم الصالح العام ,الركن الثالث ما يخص وسيلة المهنة: ( الصدق ) التزام السبل المشروعة في الوصول إلى الأهداف المنشودة أو التميز المطلوب في أداء المهام , فيجب أن تكون هذه الوسائل مشروعة وقانونية , فشرف الوسيلة هو دليل على نبل الهدف وسمو الغاية , فلا مجال للكذب ولا للنفاق ولا للغش ولا الغيبة ولا النميمة.

وما يهمنا في هذا المقال هو المجتمع المهني وتفعيل قيمة الأمانة المهنية فيه أي كانت طبيعة هذه المهنة لأن أصول وشروط تحقق الأمانة المهنية واحدة مهما تعددت المهن واختلفت , ولهذا فإن السؤال الذي نسعى للإجابة عليه في هذه المقالة هو كيف أكون مسؤولاً مهنياً ؟ , إن الإجابة عليه لا تحتاج إلى تنظير وإنما تحتاج إلى خطوات إجرائية تمكن للموظف من تقييم موقفه وتحسين اتجاهاته نحو مهنته ومجتمعه المهني . فالمسئولية يمكن تعلمها والتدرب عليها عن طريق التعرف على استراتيجية بناء القيم (اعتقد -اعمل -كرر ) هذه الثلاث خطوات هي المفتاح السري لبناء القيم التي تجوِّد العمل الإداري أياً كانت بيئته أو طبيعته ,فأول الخطوات هو أن يتبنى الموظف الاعتقاد الراسخ بأهمية قيمة الأمانة في العمل ,فإن لم يكن هذا الأمر نابع من داخل فكره فلن يجدي تبنيه للأفكار في ظاهر أعماله لأنه لن يستمر ويبقى في صراع بين ما يصدقه ظاهراً ويكذبه في داخل نفسه ,ثانيا لابد من العمل بما يعتقده ويكرر ذلك في أعماله الوظيفية ثم يبني لنفسه خطة تنفيذية قصيرة المدى لتنمية مستوى قيمة الأمانة المهنية في داخلة ويراقب نموها ولا يكون ذلك إلا بتقييم المواقف اليومية تقييما صادقا وموضوعياً بعيداً عن التراخي والإهمال ,ثالثا التكرار واعني بذلك تكرار المواقف بشكل يومي وتحديث النفس بذلك وعدم التكاسل في تطبيقها فمع التكرار تصبح هذه الأعمال عادة لا يمكن التخلي عنها و تبشر بتحولها إلى قيمة إيجابية يؤجر عليها الموظف, فمن تعبد الله بهذه القيمة -الأمانة المهنية - وطبقها في خلواته وعلانيته لا رقيب عليه إلا الله فقد بلغ بها منزلة الإحسان أعلى مراتب الدين وهي أن تعبد الله كأنك تراه, فإن لم تكن تراه فإنه يراك .

منى علي سعيد آل حاضر
تعليم بيشة

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 629
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:12 صباحًا الثلاثاء 16 صفر 1441 / 15 أكتوبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET