• ×

01:18 صباحًا , الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 01-13-1440 12:44 مساءً
يومناالوطني الــ 88
‏يومناالوطني الــ 88
ورؤية وطن بالمجدوالعلياء
قال تعالى: (وذكرهم بأيام الله)
لنا وطنٌ ولا كل الأوطان
ولنا شعب ولا كل الشعوب
ولنا ملك ولا كل الملوك
سبق ان قالها خالد الفيصل
أميرُالشعروحابك الكلمة
______________________
وأنا اقول :بهذه المناسبة السعيدة،على الوطن والمواطن
نحنٌ في قلب الوطن،بل الوطن في قلوبنا،ويومٌنا الوطني مناسبة عظيمة تَمرٌ بنا كل عام من أجل أن نستشعر ذكرى،تنبضُ معها القلوب حباً ووفاء للوطن وقادته،الذين،قادوا،المسيرة بحكمة الملوك،ورؤية، الأُمراء
وتطلع،الوزراءومساعدة
الأصدقاء منذُبزوغ،شمس السلام على يدالموحدومؤسس هذاالكيان(وحدناالله،وحدنا)
الذي تحقق لهذه الأُمة على يده
التوحيد، ومكَّن،الله الشريعة
وتوحدت الأُمةبعد الخلاف
والإختلاف،ولم الشمل بعد الفراق،وإحلال السلم بعد الإقتتال،والأمن بعدالخوف
ورغدالعيش،بعد الجوع والصحةبعدالمرض والإعتلال
وفي،هذا اليوم يجب ان نستذكر مانحنٌ فيه من نعم كثيرة يتقدمهاالأمنٌ،ورغدالعيش
وفسيح،المهج،وراحته،واستقرار الحياة في شتى المجالات وديمومتهاوالشكرُ لله،مقارنة بما حولنا من اوضاع وحمى الله الوطن والمواطن،يومنا الوطني نعمة من نعم الله علينا،ولهذا اليوم الوطني ميزةٌ خاصة،حيثُ إنهُ لم يكن يوماً للإحتفال من استقلال،ولا لإقرار نظام
اودستورغيراسلامي،وطــنــي
ومن قصة نجاحٍ لآخرى،وطني المملكة العربية السعودية،أٌمةٌ واحدة وحكومة راشدة،القرآن دستورنا ومحمد صلى الله عليه وسلم،قدوتنا،مشيختناحنبلية
وآفاقنا أٌممية بإذن الله،مهبط الوحي،ومنبع،الرسالة،قبلة
الإسلام،والمـسـلمـين وطن في قلب،أٌمـة ،وأٌمةفي،قلب،وطن
،قادتهاخدام,بيوت،الله،شرفٌ
لهم،قادتهارسل،سلم وسلام طبع،لهم،قادتها هامات وقامات
قٓدٓرٌلهـم،قادتهالهم،السيادة
والريادةعلى ،المقدسات الإسلامية في مكة والمدينة ماضياًوحاضراً.ولهم البيعة والولاء من شعب وفي مع إشراقة كل فجر جديد،شعارٌنا نخلة وسيفان تأملواجيداًفي،تلك الشجرة المٌباركة أصلٌها ثابت وفرعها في السماء اكرمنا الله سبحانه،بهاوهي نماء وعطاء
غذاءودواء وكساء تتوسط علمنا الوطني،بشموخ،وكرامة ،ومعها كلمة التوحيدلا اله الا الله محمد رسول الله،وماتتضمنهٌ هذه الكلمة من معانٍ سامية،تتعلق بالعبادة نفياً وإثباتاً،نفي جميع ما يٌعبد من دون الله،واثبات العبادة لله وحده،السيفان رمز العدل والقوة والحق،رايتنا خضراءيزينها التوحيد والمجد والتأييدمجدنا إرث وحضارة وصمود،وفي اليوم الوطني تكثر اللوحات واليافطات،بما فيها من عبارات وصور مٌعَبِرة لحكامنا ومنجزاتنا،ولكن هناك لوحتان،وضآتان تٌميزنا كسعوديين عن غيرنا من شعوب العالم وهما
١- علمنا الوطني بلونه الأخضر الزمردي تتوسطه كلمة التوحيد ونخلةٌ وسيفان وهو الوحيد بين أعلام الدول الذي لا ينكس ابداً في أي مناسبة يبقى،عالياًوالعلو لله سبحانه واسحموالي أن اشرح لكم حسب معرفتي وماعلمتني زوجتي الثانية
الحركة الكشفية، معنى تنكيس الأعلام دولياً،وذلك بأن يتم إنزال العلم من علو السارية بمسافة متر تقريباً، ثم يرفع بعد انتهاء المناسبة
٢- العرضة السعودية موروث شعبي أصيل بأهازيجها المريحة وطبولها المشجعة وسيوفها اللامعة التي ترفعها أيادي أبناء الوطـن وتتمايل معها هامات وقامات حسب إيقاع العرضة
نعم من حقنا ان نحتفل بيومنا الوطني آخذين في الحسبان
البٌعد كل البعد عن فوضى،قد تحدث يكون وراءها المتربصون بأمن الوطن ومواطنيه،والوطن يَسْتَرْوح،الشموخ،بأبنائه،كما
تستروح،الأرض المجديةبوابل المطر .وطني
إن طال شوق العالمين لبعضهم
فالشوقُ نحوك لايُحاطًُ مداهُ
والوطن،كحضن،الأمٌ ،وسلمت ياوطني.
ظافر عايض سعدان
مفوض رواد كشافة
بيشة 10/ 1/ 1440هـ

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 267
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:18 صباحًا الإثنين 22 صفر 1441 / 21 أكتوبر 2019.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET