• ×

05:03 مساءً , الجمعة 8 ربيع الأول 1440 / 16 نوفمبر 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 12-12-1439 02:28 صباحًا
قيم سعودية ولوحات وضاءه في الحج
صوَّرٌ وقِيَّمٌ سعودية
----ولوحات وضاءَة-----
في الحـج
حجٌ مبرور وسعيٌ مشكور وكانت ولازالت وستضل بإذن الله تعالى بلادي السعودية رائدة الحج وحاضنة الإسلام والمسلمين تبعثُ رسائل مباشرة بصور موثقة من ميدان الحج للعالم بواسطة ابنائها المشاركين في خدمة ضيوف الرحمن ، من شتى قطاعات مرافق الدولة تأملوا في رجل أمن يخلع نعليه ويقدمها لحاجة لا نعل لها (قمة التواضع) ورجلُ أمنٍ يطبع قبلة حانية على جبين شيخ مُسـن (احترام الكبير) ورجلُ أمنٍ يحتضنُ طفلاً ويرفعه عالياً والبشاشةُ تعلو محياه (العطفُ على الصغير) ورجلُ أمنٍ يحمل مُسناً انهكهُ التعب على اعتاب سلالم الحرم ليُكمل سعيهُ (وجد صدراً حانياً) وأخلاق ورحمة عالية ورجلُ أمنٍ يدفعُ عربة عليها حاجةٌ مُسنة ويقدم لها اسعافات أولية تخفيف الآلام ورجالُ أمنٍ يقومون برش رذاذالماء البارد على الحجاج ويضمدون جراح من أعياهم المشي وحرارة الجو وتلطيف الأجواء ،وإكرام ضيوف الرحمن كشافة رسل السلام يحملون عدد من الحجاج بعربات دفع لإكمال حجهم كواجبٌ ووفاء
والوعد والقانون الكشفي وقائد كشفي يقدم الحلوى على قارعة الطريق للحجاج (الإبتسامة صدقة) وقائدآخر يحملُ طفلاً رضيعاً أحبب الطفلَ وان لم يك لك إنما الطفلُ على الأرضِ مَلَك ، وإمرأة سعودية تقدم الهدايا الغذاء الدواء لضيوف الرحمن المرأة السعودية شريك فعال (عمل إنسـاني)
هؤلاء العاملين ليست تلك وظائف يؤدونها بل رسائل مجتمعية، يتشرفون بحملها ، وآرسالها للعالم وهـذا قَدَرُنـا
فهل رأيتم رجال أمن في العالم بتلك الصور وبذاك التعامل السعوديون وحدهم يقومون بذلك ، الوفاء قيمة سعودية.
مليوني حاج وأكثر في بقاع صغيرة يؤدون حجهم بيسرٍ وسهولة وسط خدمات متوفرة تقدمها منظومة عمل مترابطة شكراً حكومة سلمان الحزم، ولكم ان تتخيلوا اي دولة تستعد لإقامة مهرجان رياضي عالمي في عدة مدن وملاعب تستعد لذلك لعدة سنوات
علماً بأن المشاركين محدودي العدد وقد تنجح اولا .

بينما المملكة تستضيف ملايين الحجاج في وقت محدد وأيام معدودة وتنجح بتوفيق الله وبعد هذا "نجد أن أعداء السعودية هم الآن في إعداد المفقودين أم في سبات وغيبوبة تامة (عناية غير مركزة )، وكأني بلسان كل حاج عندما يشاهد مآذن الحرم يقول:
وودتُ لوزرعوني فيكِ مئذنةً
اوعلقوني على الأبوابِ قنديلا
قمة الاشتياق لبيت الله الحرام
وبهذا تقول المملكة للعالم نحنُ دولة إسلام وسلم وسلام السيادة على الحرمين مبدأ لنا التمسك بالثوابت شعار وطليعة ورفض التدخل في شؤون البلاد قاعدة ثابتة ثبات الرواسي ونحنُ بإذن الله اقوياء بالله وأكبر بمراحل عن منتقدينا وتبقى هويتنا لنحيا بها بين الأمم أُمةٌ واحدةٌ وحكومةٌ راشدة وهاهي سعودية سلمان الحزم ، ومحمد العزم
المملكة قبيلتنا، ومكة قبلتنا وعاش المليك للعلم والوطن وبحجم السعة نقدم العطاء.
ظافر عايض سعدان
مكة المكرمة
11/ 12/ 1439هـ

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 363
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:03 مساءً الجمعة 8 ربيع الأول 1440 / 16 نوفمبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET