• ×

09:48 مساءً , الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018

حاصلة على ترخيص وزارة الثقافة والإعلام


التاريخ 08-04-1439 12:02 صباحًا
سبق من بيشة (8) الــ سينما والحراك الوافد
‏هذه الايام وكما يبدو لاصوت يعلو فوق صوت الحديث عن (دور السينما) مابين مؤيد بإفراط ومعارض بتفريط وقليل من يتناول الموضوع بتدبر وتخطيط ، سيما وأن اليوم سيكون اول عرض مفتوح للجمهور، لكن بعيدا عن هذا وذاك ومن وقف بينهما، إستذكرت مواقف واحداث وصور ذهنية عايشتها قبل نصف قرن تقريبا، لها مع ما يثار اليوم ربما أكثر من رابط ، وذلك حينما كانت بيشة ولا زالت رغم تعدد الطرق تعد همزة وصل ، هكذا وجدت ولا زالت على مر العصور ، وكانت أي مشاريع فكرية او تنموية ترحّل لمناطق الجنوب ، كانت بوابتها بيشة اولا ، ولنقس على ذلك تأسيس الامارت في المناطق ثم المطارات والمستشفيات ودور الايتام وغيرها مما لاتتسع له مساحة المقالة وقد كان لي شرف تناوله في عدة مقالات بالتفصيل ، حيث كانت بيشة هي الاولى هذا في المشاريع التنموية ، أما في مجال الحراك الثقافي والنشاط المعرفي وحتى السياسي ، كانت بيشة بوابه او مقصد يأتي أول الخيارات . ففي عام 1385هـ كانت أول سينما ومعرض تثقيفي عن البترول ، وكان مقرها بيشة في مخيم كبير ، إستمر خمسة عشر يوم ، عرضت فيه صور ومحاضرات ثم في المساء كانت تقدم افلام سينمائية تثقيفية وتدور حول إكتشاف البترول وقيام الدولة السعودية الثالثة، وكان بمثابة اول عرض سينمائي متواصل عبر شاشة كبيرة،ولأول مرة كان الاهالي يشاهدون العروض من على مقاعد مخصصة او من على سياراتهم ، ثم اعقبها عروض سينمائية دوريه كان ينظمها نادي النخيل في بيشة حتى عام 1397 هجرية تقريبا ، أما في مجال الحراك الثقافي والسياسي ، فسأشير إلى حدثين مهمين ، الاول كانت بيشة مستهدفة من إذاعة صوت العرب من القاهرة حيث كان المذيع الشهير بالكذب احمد سعيد يواري جريمة دخول 50 الف من الجيش المصري إلى اليمن وعلى مدار الساعة ، يكرر .. يا بيشة .. نحن قادمون لأنه كان يدرك أنها ارض الخصب والنماء ، كان ذلك مابين الاعوام 84-1386هـ ، وفي بداية التسعينيات الهجرية . وحينما فكرابناء فلسطين عرض مسرحيتهم الشهيرة (شعب لن يموت) للتعريف بالقضية بعد حرب 1967م وجمع التبرعات كانت بيشة وجهتهم الأولى ، وعرضت على مسرح أسس خصيصا لذلك بالمدرسة الفيصلية بالمبنى الحالي ، وعلى الصعيد الترويحي ، كان البهلوان عبدالرحمن الشهير بالحركات البهلوانية ، قد إختار بيشة كمحطة أولى بعد الطائف للقيام بفنون سركية تعتمد على حركات جسدية وذهنية خارقة، وكان ذلك قبل 43 عاما تقريبا وقد كرر ذلك مرارا، هذه رحلة بسيطة ومختصرة عن فترة عايشتها بل كان لي شرف المشاركة في بعضها رغم صغر سني .
‏لذلك بيشة اليوم بهذه النقلة النوعية الجيدة . لم تلد من فراغ بل امتداد الجذورر وانها كما اشرت مرارا لم تكن على هامش التاريخ بل في قلبه وعينه .. هذا وللحديث بقية ..

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 1090
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 09:48 مساءً الإثنين 13 صفر 1440 / 22 أكتوبر 2018.
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET