• ×

10:16 مساءً , الأربعاء 1 ذو الحجة 1438 / 23 أغسطس 2017

تحرش المحارم.. أسبابه وعلاجه!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يعتبر التحرش بالمحارم من أهم الظواهر الاجتماعية الخطيرة التي ظهرت في مجتمعنا الحالي بكثرة ويعد نوع من أنواع العنف الأسري ولايقتصر أسبابه على سبب معين لكن نتساءل هل هو ضعف الدين في قلوب من يقومون به أو هم مرضى نفسيون وأسرى أوضاع اجتماعية خاطئة.

لديهم كم من طفل أو طفلة أو فتاة أو ابن تعرض للتحرش من قبل أحد أقاربه سواء من أب أو أخ أوعم أو خال .. من المسؤول ؟!
ماهي الأسباب وسبل العلاج والوقاية للحد من هذه الظاهرة والآفه الاجتماعية، سأتطرق لبعض الأسباب ..

ضعف الوازع الديني لدى المتحرش-إهمال الأطفال وتركهم دون رقيب في بيت الأقارب والثقة العمياء بهم - عدم تثقيف الطفل بالمناطق المحظورة في جسمه - سوء الحالة الاجتماعية للمتحرش وتعاطي المخدرات- تهاون بعض الأمهات في لبس بناتها- مشاهدة المقاطع والقنوات الإباحية
و تكمن آثاره وأعراض التحرش ومنها :الأنطوائية والأكتئاب - البكاء الشديد والهم بدون أسباب- ضعف الشخصية والخوف المبالغ فيه - اضطرابات ما بعد التحرش والصدمة النفسية - عدم الثقة في النفس والإحساس بأن المجتمع لا يرغبون بوجوده معهم- العنف وبعض السلوكيات الجنسية الخاطئة.

فيما رأى مختصون أن الحلول تتلخص في «التشجيع على الزواج المبكر- مكافحة المخدرات - عقوبات صارمة للمتحرش- عدم ترك الأطفال مع الأقارب بدون وجود الأم أو الأب -تثقيف الطفل منذ الصغر بالأماكن الممنوع لمسها من أي شخص - الاهتمام بملابس الفتيات من قبل الأم..»

ويشير مختصون أن التكتم على التحرش يفاقم حالته وفي الأخير إن ماحدث لك أو لكِ ليس بسببك ولا دور لك فيه وإن ماحدث جريمة لايسأل عنها إلا مرتكبيها.

خاتمة:

عند تعرض طفلك لأي نوع من أنواع التحرش والايذاء إتصل بمركز البلاغات لضحايا الإيذاء التابع للحماية الاجتماعية بوزارة الشؤون 1919

بقلم : شريفة مسفر الشهراني - إخصائية اجتماعية

 0  0  459
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:16 مساءً الأربعاء 1 ذو الحجة 1438 / 23 أغسطس 2017.