• ×

12:46 مساءً , الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017

قيادتنا حكيمة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
* إن المملكة اليوم تعيش ظرفا تاريخيا حساسا و إن الأحداث من حولنا جسام و المؤامرات ضدنا عظام وحق وطننا وقيادتنا علينا صدق الاصطفاف والتأييد .
* على كل حامل رسالة عالما أو معلما أن يبين لمن دونه أن البيعة لولي الأمر لا تتجزأ وأن العهد بالتأييد المطلق سلما أو حربا ليس حديثا عابرا .
* يجب أن يصطف الجميع كالبنيان المرصوص خلف قائد المسيرة وقراراته التي تستهدف محاربة الإرهاب وقوف صدق وولاء وتضحية يسر القيادة و يغيض العدو .
* في هذه الظروف التي تعيشها بلادنا لا مجال للعواطف والأهواء والتخاذل و سينكشف المتلونون المجادلون في مسببات قرارات القيادة و الحكمة منها.
* ليعلم الصديق والعدو أن بلادنا وقيادتها تحظى بتقدير وثقة الشعوب العربية والإسلامية وحكوماتهم و حكومات العالم المؤثرة في الأحداث الجارية .
* إن المملكة قوية بعون الله تعالى ثم بقيادتها الحكيمة و بشعبها المخلص و بقدرتها على ترسيخ الأمن والاستقرار وقمع الإرهاب في المنطقة .
* أثيرت وتثار بعض الشكوك حول وجاهة قرار مقاطعة المملكة لقطر فانكشف الستار عن بعض أولئك المتلونين إخوانا ، و خوارج سنة وشيعة .
* إن من لوازم البيعة التي في الأعناق لولي الأمر أن تبلغ الثقة مداها في حكمة القيادة وبعد نظرها وحرصها التام على سيادة الوطن وأمن المواطن.
* ليعلم شبابنا في الجامعات والمعاهد والمدارس وفي كل مكان أن مبدأ السمع والطاعة لولي الأمر في غير معصية الله شرط للمستقبل المشرق لبلادنا .
* إن قيادة صبرت على الأذى و صمدت أمام المؤامرات التي يحيكها الإرهاب وداعميه دون أن يرعووا عن غيهم لهي جديرة حقا بالتقدير والولاء التام .
* في مثل هذا الظرف التاريخي الدقيق تصدق في حق العلاقة بين القيادة والشعب عامة والمؤثرين منهم خاصة مقولة : إن لم تكن معي فأنت ضدي .
* وليكن لنا في سعد بن عبادة رضي الله عنه قدوة في الوفاء والصدق حين قال: فوالذي بعثك بالحق لو خضت بنا البحر لخضناه معك ما تخلف منا واحد .

 0  0  1295
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:46 مساءً الثلاثاء 4 صفر 1439 / 24 أكتوبر 2017.